20 اكتوبر 2017 م - 29 محرم 1439 هـ
الإمام الأكبر في كلمته الرئيسة بالجلسة الافتتاحية بمؤتمر دار الإفتاء المصرية: -الساحة الآن تعج بتصدُّر بعض أدعياء العلم حلقاتِ تشويه الإسلام والجرأة على القرآن والحديث والتراث في حملة موزعة الأدوار     كلمةُ فضيلةِ مُفتي الجمهوريةِ في افتتاحِ المؤتمرِ الثاني لِلأمانةِ العامَّةِ لِدُورِ وهيئاتِ الإفتاءِ في العالم (دَوْرُ الْفَتْوَى فِي اسْتِقْرَارِ الْمُجْتَمَعاتِ).....     الدكتور إبراهيم نجم – الأمين العام للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم: أعمال مؤتمر الإفتاء ستتحول إلى برامج عمل للتطبيق بمجرد انتهاء المؤتمر    
برنامج تدريبي لتحسين المعارف والمهارات الإفتائية.....
برنامج تدريبي لتحسين المعارف والمهارات الإفتائية

مما لا شك فيه أن تأهيل الكوادر الإفتائية هو محور المخرج من ظاهرة فوضى الفتاوى، التي يمثل الخروج منها العمود الأساس لبناء حصن مواجهة التيارات المتطرفة التي تعتمد أول ما تعتمد في شرعنة أفكارها المتطرفة على الفتاوى التي يصدرها غير المؤهلين لممارسة الإفتاء لا علميًّا ولا مهاريًّا ولا نفسيًّا.

ولذا ترى الأمانة العامة أن كل محاولة للخروج من ظاهرة فوضى الفتاوى بعيدًا عن تأهيل الكوادر الإفتائية تعد نوعًا من أنواع إهدار الموارد وتشتيت جهود الدول عن الوجهة الصحيحة.

ولذا، فقد عزمنا على تدشين مبادرة تختص بوضع برنامج تدريبي لإكساب مجموعة من المتدربين المشتغلين بالعلوم الشرعية المهارات الإفتائية، والعلمية، والفنية اللازمة لرفع كفاءة وجودة الأداء الإفتائي لديهم، ومن ثم رفع كفاءة وفعالية المؤسسات الإفتائية إذا كانوا بالفعل يمارسون الإفتاء فيها.

ومن المنتظر أن تشتمل هذه المبادرة على مستويات ثلاثة للتأهيل الإفتائي هي:

مستوى التأهيل المتكامل، وهو طويل المدى يزيد على السنتين.
المستوى التحسيني للممارسين، وتتراوح مدة التدريب فيه بين ستة أشهر وسنة.
مستوى رفع الكفاءة النوعية في مجال من مجالات الإفتاء، وتتراوح مدة التدريب فيه بين شهر وثلاثة أشهر.

وتستهدف الأمانة العامة بهذه المبادرة نشر الالتزام بالمنهج الوسطي في ممارسة الفتوى التزامًا تامًّا، ومراعاة مقاصد الشرع الشريف في ممارسة الفتوى مراعاة دقيقة، ونشر قيم الإفتاء في المجتمع بكفاءة وفاعلية، ومراعاة معايير جودة الأداء الإفتائي، وإدارة الأداء الإفتائي بكفاءة وفاعلية، وإدارة المؤسسات الإفتائية بما يحافظ على استقرار المجتمعات وأمنها.

وقد أقامت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالتعاون مع دار الإفتاء المصرية برنامجًا تدريبيًّا وتأهيليًّا لطلبة العلوم الدينية بتايلاند على الفتاوى المعاصرة بالاشتراك مع سفارة تايلاند بالقاهرة لمدة أسبوع خلال الفترة من 24/7/2016 إلى 28/7/2016 بمعدل عشرين ساعة تدريبية، موزعة على أيام الأسبوع بمعدل أربع ساعات يوميًّا.

قام خلالها نخبة من علماء دار الإفتاء المصرية بعرض عدد من الفتاوى التي أصدرتها دار الإفتاء المصرية والتي تستوعب عدة مجالات كفتاوى النوازل، وفتاوى المعاملات الحياتية، منها: فتاوى الأقليات، وفتاوى أحكام الأسرة، وفتاوى الشبهات، وفتاوى العبادات والمعاملات.

واهتم المحاضرون بتدريب الطلبة على المنهج العلمي في إصدار الفتاوى مع التأصيل لهذا المنهج وبيان أركانه وشروطه، وبيان كيفية بناء المرجعية الفقهية المذهبية المؤصلة في تناول الفتاوى مع النظر الدقيق للواقع عن طريق الاستعانة بالمتخصصين في كافة المجالات كالأطباء، والاقتصاديين، وغيرهم.

وكان هذا البرنامج التدريبي أحد ثمرات التعاون القائم بين الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم وسفارة تايلاند بالقاهرة. 

تعريف ببرنامج التايلانديين